الرئيسية  من نحن  فريق العمل تنويه
    أسعار المقالات الإشهارية بموقع مجلة تادلة أزيلال بريس هي على النحو التالي : - الصفحة الرئيسية: 200 درهم لليوم الواحد -المدة 10 أيام - الصفحات الدائمة: 100 درهم لليوم الوحد - المدة 30 يوماً - صفحة الاعلانات : 500 درهم لكل إعلان لليوم الواحد - المدة 15 يوما -الصفحة الدائمة : 300 درهم لكل إعلان لليوم الواحد المدة30 يوما فمن يرغب في الاشهار والاعلانات بصفحات موقع المجلة فليبعث بالمواد والمقالات والصور الاشهارية على البريد الالكتروني للموقع : [email protected] أو الاتصال بمدير المجلة على الهاتف المحمول رقم 0657804292 موقع مجلة تادلة أزيلال دائماً في الخدمة         "التربية على القيم في المؤسسات التعليمية" موضوع ندوة وطنية بأكاديمية بني ملال يومي 28 و 29 دجنبر 2018             بني ملال : اجتماع اللجنة الاستشارية لاعداد المخطط الجهوي لاعداد التراب             الخطاب الملكي السامي في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية            مغربية مهاجرة ... وحكم بنكيران ؟            
البحث بالموقع
 
افتتاحية المجلة

ما سبب تغييب الصحافة المحلية عن العديد من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية ببني ملال0


والي جهة بني ملال خنيفرة الجديد بيكرات يهتم بملف الاستثمار


... وتستمر معركة تحرير الملك العمومي بشارع الرباط ببني ملال

 
صوت وصورة

الخطاب الملكي السامي في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية


مغربية مهاجرة ... وحكم بنكيران ؟


حميد شباط يتهم حزب العدالة والتنمية بالتشويش وانعدام الأخلاق


رئبس الحكومة يصف المعارضة ب "المخربقين"


أنحداك ألا تضحك ............ ؟

 
كاريكاتير و صورة
 
مواعيد ومناسبات

المجلس الاقليمي للفقيه بن صالح يبرمج 42 نقطة في دورته العادية لشهر يونيو 2018


تأهل 3 سربات من جهة بني ملال – خنيفرة في فئة الكبار للمباراة النهائية للتبوريدة بالرباط

 
النشرة البريدية

 
تهاني وتعازي

الدكتور نور الدين هرامي في ذمة الله


تعزية في وفاة زوجة عم الزميل سعيد صديق

 
نتائج استطلاع الرأي
 
الخارجون عن القانون

عندما يتحول احتلال الملك العمومي ببني ملال إلى مشكلة بنوية ؟

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 11
زوار اليوم 476
 
جريدتنا بالفايس بوك
tadlazilal Press On FACEBOOK
 
الأكثر مشاهدة

TADLA AZILAL : 304 MDH le montant global des investissements des MRE


BENI-MELLAL : ELECTION DE L’UNION REGIONALE DE LA CGEM du TADLA-AZILAL


جبروت قائد أيت أم البخث ببني ملال : القائد مارس الارهاب النفسي على زوجته وأهلها


زوجة رئيس الحكومة المغربي نبيلة تحذر النساء من مغازلة زوجها

 
صحافة وإعلام

والي جهة بني ملال خنيفرة في لقاء مفتوح ومثمر مع أكاديمية الصحافة والاعلام بالجهة


أكاديمية الصحافة والاعلام لجهة بني ملال خنيفرة تشارك في دورة تكوينية ببني ملال حول المواكبة القانونية للعاملين في مجال الاعلام المحلي والجهوي

 
بيانات وبلاغات

المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بخريبكة تنظم لقاءً مع الصحافة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام


افتتاح عيادة طبية للدكتور المصطفى شداد ببني ملال

 
المجتمع المدني والجمعيات

بني ملال تحتضن لقاءً تواصليا حول موضوع "حقوق الانسان ببن النص والتطبيق"


لقاء تواصلي وتنظيمي للاتحاد المغربي لوكلاء ووسطاء التأمين مع وسطاء جهة بني ملال خنيفرة

 
صحة وبيئة

الكاتب العام لوزارة الصحة يعطي الانطلاقة الرسمية لعملية التطبيب عن بعد بالمركز الصحي بزاوية أحنصال بإقليم أزيلال

 
الأكثر تعليقا

زوجة رئيس الحكومة المغربي نبيلة تحذر النساء من مغازلة زوجها


TADLA AZILAL : 304 MDH le montant global des investissements des MRE


"التربية على القيم في المؤسسات التعليمية" موضوع ندوة وطنية بأكاديمية بني ملال يومي 28 و 29 دجنبر 2018

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حالة الطقس بجهة تادلة أزيلال

 
 

»  التوقيت

 
 

»  أوقات الصلاة

 
 

»  صرف العملات

 
 

»  أرقام هواتف ضرورية

 
 
كشف المستور

تسريع وثيرة تحرير شارع الرباط ببني ملال ومناطق أخرى من الاحتلال

 
فلاحة

رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة رياض : مستقبل الحوامض بمنطقة تادلة أسود ..؟

 
شغل وتشغيل

شركة "تكميد" للنفايات تغرق مدينة بني ملال في الأزبال

 
قضايا أمنية

تاجر مخدرات في قبضة قائد سرية بني ملال الجديد و حجز كميات من الشيرا و القنب الهندي و ماحيا


أسرة الأمن بالفقيه بن صالح تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
رأي في حدث

اعلاميون .. يجهلون قانون الصحافة ؟

 
الرأي، والرأي الآخر
السباق نحو رآسة الغرف المهنية بجهة بني ملال - خنيفرة .. وانتعاش بورصة المستشارين المادية .. ؟

 
مناسبات
 

»  التهـــــاني

 
 

»  مواعيد ومناسبات

 
 
 

الفساد الاداري والانتخابي يكلف المغرب خسائر مالية تتجاوز 50 مليار درهم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يوليوز 2018 الساعة 46 : 11


 

آفة الفساد تنخر الاقتصاد الوطني وتضر بمصالح الوطن والمواطنين



بقلم : محمد الحطاب

منذ سنة 2011 ونحن نسمع الكثير عن الفصل الأول للدستورالذي ينص على "... مبادئ الحكامة الجيدة، وربط المسؤولية بالمحاسبة". سبع سنوات مضت ونحن ننتظر تنزيل مقتضيات هذا الفصل و تفعيل مبدأ ربط المسؤولية  بالمحاسبة، لكن هذا  التفعيل بقي مع الأسف حبراً على ورق، وهو ما جعل ظاهرة الفساد الاداري والانتخابي تتفشى بوثيرة جد مقلقة أضرت بمصالح الوطن.


ورغم أن الدولة قامت في هذا الصدد بعدة افتحاصات تخص تدبير الشأن المحلي الموكول لرؤساء الجهات ورؤساء المجالس الإقليمية والجماعات الترابية ، سواء من طرف المجالس الجهوية للحسابات أو من طرف لجان التفتيش التابعة للمفتشية العامة لوزارة الداخلية، غير أن تقارير هذه اللجان والتي تدين مجموعة كبيرة من المسؤولين والمنتخبين ،الذين شملتهم هذه الافتحاصات، ظلت مع الأسف في رفوف المصالح الحكومية ولم تر النور بعد . فهل هذا يعني أن هذه اللجان والفرق الوطنية للدرك الملكي والشرطة القضائية عجزت عن إثبات وجود ظواهر سوء التدبير والتلاعب في الصفقات العمومية بالعديد من مؤسسات الدولة والمجالس المنتخبة؟ ألم يحن الوقت لكي تكشف الدولة عن التقارير التي أنجزتها هذه اللجان ورفعها إلى القضاء لمتابعة المخالفين للدستور وللقوانين ، وذلك في إطار تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الفساد والمفسدين .


فبعد الإطاحة بالمئات من رجال السلطة، الذين كانوا يوفرون لبعض المنتخبين الحماية، من خلال تقارير مغلوطة، لكونهم يستفيدون بدورهم بجزء من ريع الصفقات. فالمواطنون بمختلف الجماعات الترابية بالمملكة ينتظرون الكشف عن تقارير لجن التفتيش، وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، خاصة وأن بعض المستشارين ومعهم بعض كبار الموظفين ظهرت عليهم علامات الثراء الفاحش غير المشروع، سيما أنهم لا يتوفرون على ما يبرر هذه الثروات، سوى المناصب التي وصلوا إليها من باب تدبير شؤون المواطنين، والتي تحولت مع الأسف إلى مناصب تدر عليهم أموالاً غير مشروعة، بفضل خرق القوانين واستعمال كافة أشكال الفساد، الذي يكلف الوطن ثمنا غاليا.


هذه الفئة من المنتخبين والمسؤولين، لا تتورع في الاستفادة من كل ما تدبره، بداية من ريع الصفقات العمومية والخاصة، وبونات المحروقات، ومنح دعم جمعيات المجتمع المدني، والتلاعب في مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و في حصص الدقيق والشعير المدعمين، مروراً بالتلاعب في مشاريع البناء والتعمير، ومشاريع البنيات التحتية والطرقات، و وصولا إلى التجهيزات وحاجيات الأقاليم المتعلقة بالمستشفيات والمراكز الصحية والمدارس وغيرها ...، والتي لا تتناسب جودتها مع المصاريف المخصصة لها.


وتجدر الإشارة إلى أن لجان التفتيش التابعة لوزارة الداخلية وقضاة المجالس الجهوية للحسابات، اشتغلت في مهام افتحاص بالجماعات الترابية وصلت إلى 206 عملية افتحاص، توزعت بين 75 مهمة لافتحاص مالية مجالس العمالات والأقاليم، و30 مهمة للتدقيق في العمليات المحاسبية للجماعات الحضرية والقروية، و12 عملية تدقيق للعمليات المالية والمحاسبية للمجالس الجهوية، و85 مهمة تدقيق للحساب الخصوصي الخاص بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.


كل هذه الخروقات المالية تجعل المواطن يتساءل : ما هي اهمية هذه اللجان إذا لم يتم تفعيل نتائج تفتيشها قانوناً، وتفعيل الدستور، وهو ما جعل المواطن  ينتظر منذ زمان تطبيق وتفعيل الفصل الأول من الدستور الذي يشدد على مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة في حق المتورطين في عمليات الفساد، و استغلال النفوذ، كما يترقب المواطنون أن تطيح تقارير لجان التفتيش بمسؤولين ومنتخبين آخرين في القريب العاجل، حفاظاً على مصداقية القوانين، وصوناً وحرصاً  على المال العام، من أجل  ترسيخا الثقة من جديد في مؤسسات الدولة.


فالمتورطون في الفساد، وفي سوء تدبير المرافق العمومية والشبه عمومية، التي يشرفون على تسييرها، يمثلون كل الأطياف، وينتمون لكل الأحزاب بمختلف ألوانها،  والتي وصلت إلى تدبير الشأن العام  عن طريق الانتخابات الجماعية والجهوية، باعتبار أن الأحزاب تضم بين مناضليها الصالح والطالح، كما أن هذه الاختلالات تهم جميع الجماعات الترابية، حضرية كانت أم قروية، مرورا بالمجالس الإقليمية، ووصولا إلى مجالس الجهات، بتواطؤ مع الكثير من المسؤولين الاداريين، الذين تحولوا بين عشية وضحاها إلى أثرياء بأساليب ملتوية، على حساب المال العام وعلى أنقاض الوطن، بأساليب وطرق ملتوية مربحة، تهم أساسا التلاعب في الصفقات العمومية.


فخلال الجلسة الشهرية المخصصة للسياسات العامة، الأخيرة بمجلس المستشارين، والتي كان محوارها "الصفقات العمومية ورهان الحكامة الجيدة"، أكد رئيس الحكومة العثماني ضمن أجوبته على أسئلة المستشارين ، شعار "ما مفاكينش" في مواجهة ما اعتبره " فساد مؤسسات الدولة". وقال العثماني: "إذا ثبت أي فساد ما مفاكينش مع مولاه، لكننا لا ننطلق من الإشاعات"، مضيفا أن الحكومة تنطلق من "الأدلة الثابتة"، وهي واعية بأن الفساد مازال موجودا في الإدارة المغربية، وسنسلك جميع المقتضيات القانونية للقطع معه ومعاقبة المفسدين".


رد رئيس الحكومة جميل لأنه يتشبث بمحاربة الفساد، خاصة أن شعار حزبه هو "معاً ضد الفساد والمفسدين"، لكن أن يقول بأن محاربته لا تنطلق من الإشاعات، وأن الحكومة تنطلق من الأدلة الثابتة، فهذا معناه التشكيك فيما سبق أن صرح به قبل أسابيع، حينما قال "أن استمرار الفساد بمختلف أنواعه، من رشوة وتلاعب في المال العام، وصفقات مشبوهة، يضر بمصالح الوطن ويستنزف اقتصاده، حيث يفقد المغرب حوالي 5 في المئة من ناتجه الداخلي الخام ، أي ما يعادل 50 مليار درهم (5,5 مليار دولار) سنوياً ". فأين هي تقارير اللجان؟، أم سيظل المغاربة يننتظرون  ضياع  55 مليار درهم كل سنة إلى أن تظهر الأدلة الثابتة ... ؟


 ألم يعترف العثماني في كلمته بمناسبة يوم دراسي نظم في الرباط، بأن الفساد يفوت على المغرب سنوياً بناء 150 مستشفى من الطراز العالي، وتشييد أكثر من 300 مدرسة ذات مستوى عال ... فإذا كان كلامه هذا إشاعة، فتلك زلة لا تغفر لرئيس حكومة، وإذا كانت أرقامه صحيحة ومبنية على معطيات حقيقية وهو الأرجح، فما عليه سوى أن يبدأ بمحاربة بؤر هذا الفساد، الذي تحدث عنه والذي ينخر اقتصاد المغرب، باعتباره هذا الفساد ينطلق من معطيات وأدلة ثابتة.


لقد سبق للعثماني أن ذكر بأن الحكومة تعمل على سد الثغرات الموجودة في القوانين، التي يستغلها المفسدون، مثل القانون المتعلق بالصفقات العمومية، وضمن المعطيات الرقمية، حيث أوضح العثماني أمام مجلس المستشارين، أن اللجنة الوطنية للطلبيات العمومية توصلت بـ 50 شكاية من طرف متنافسين أو من طرف أصحاب الصفقات منذ انطلاقها في يناير 2018، موردا أنها شرعت في تعزيز تموقعها في منظومة الصفقات العمومية بتكريس الثقة، ودعا إلى ضرورة "ملاءمة الصفقات العمومية مع حجم وقدرات المقاولات"، خصوصا الصغرى والمتوسطة، والعمل على مواكبتها ومساعدتها، والرفع من مستوى تنافسيتها، وكذا تبسيط شروط مشاركتها في هذه الصفقات"، مشيرا إلى أن تحسين حكامة الصفقات العمومية يتم وفق منظور شمولي ومندمج، يأخذ بعين الاعتبار أبعادا تدبيرية عديدة.


من المؤكد أن الفساد يكبد الاقتصاد الوطني خسائر كبيراً، ويضر بمصالح الوطن والمواطنين، كما أن العديد من المسؤولين والمنتخبين عاثوا فسادا في تدبير الشأن العام الوطني و المحلي في مختلف ربوع المملكة في السنوات الأخيرة، وباتت تظهر عليهم علامات الثراء الفاحش، أحياناً في ظرف وجيز، وهي أدلة بينة يجب على رئيس الحكومة العثماني، لكي ينقذ ماء وجه حزب العدالة والتنمية بعد جملة من الفضائح، الاعتماد عليها للشروع في محاربة آفة الفساد، معتمداً على دستور البلاد، الذي ينص على سواسية المغاربة أمام القانون، وعلى تمتيعهم بحقوقهم السياسية والمدنية في دولة الحق والقانون، حيث أنه لا فرق في المحاسبة بين الوزير والمسؤول الكبير والمنتخب والموظف الصغير  ..


ويبقى الطريق الأنجح لمكافحة كل أشكال الفساد ومحاربة المفسدين في المغرب هو  عرض الملفات أمام للقضاء، حتى تتحقق العدالة وينال المخالفون  العقوبات الزجرية القانونية، لكي تكرس الدولة مبدأ المساواة بين المواطنين والحكام، ولن يتأتى ذلك إلا بتفعيل فصول الدستور وفي مقدمتها الفصل الأول ، الذي ينص على مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، للقضاء على هذا النوع من المسؤولين الاداريين والمنتخبين، الذين باتت رائحة فسادهم تنبعث من مكاتبهم المكيفة، والذين قال فيهم عز وجل : "قل هل ننبئكم بالأخسرين أعملاً  الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًاً" .  صدق الله العظيم

 

تادلة أزيلال بريس



1018

0






 كل تعليق يخرج عن أخلاقيات مهنة الصحافة وأداب التعامل لن ينشر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حلال علينا .. حرام عليكم

دور للدعارة في حي العامرية ببني ملال وضجر السكان من صمت المسؤولين

البيان الرسمي لحركة براكااا حول الخطاب الملكي

20 فبراير .. 5 يونيه.. ويستمر مسلسل الاحتجاجات في المغرب

أحداث شغب دموية وتخريب بعد نهاية مباراة شباب قصبة تادلة والرجاء البيضاوي

المجتمع المدني ... والاصلاحات الدستورية بالمغرب،أية مقاربة .. ؟

واقع الأوضاع بالمستشفى الجهوي ببني ملال، والاضراب يشل كل الأقسام

احتقار المحررات القضائية ... واحتقار المواطن ..

جمعية مغرب الثقافات.. أقوى من البرلمان .. وأقوى من الحكومة

بني ملال : بناية من خمسة طوابق بدون تراخيص قانونية

الوردي والوفا يعلنان الحرب ضد الجمع بين الوظائف

إعادة تنظيم المرور بمدينة بني ملال يزيد من متاعب أصحاب السيارات

جلالة الملك يدشن سوق السمك بالجملة ودار الثقافة ببني ملال

المكتب المؤقت لرجاء بني ملال "يشرعن" بقاءه على رأس إدارة الفريق

مصالح المغاربة تضيع بين التوقيت المستمر والتوقيت العادي ؟

صحافيو جهة تادلة أزيلال يقولون : لا لتكميم الأفواه

إشكالية أخلاقيات مهنة الصحافة بجهة تادلة أزيلال ... الواقع والمأمول ؟

نايضة في رجاء بني ملال .. آشنو واقع في فريق عين أسردون ؟

بيان الكتابة الإقليمية للحركة الشعبية ببني ملال .. بين الحقيقة والتدليس .. ؟

التعمير وإعداد التراب بجهة بني ملال – خنيفرة : الواقع والآفاق ؟





 
أقسام منوعة
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  رياضـــــــة

 
 

»  افتتاحية المجلة

 
 

»  اقتصاد وتكنولوجيا

 
 

»  شؤون اجتماعية

 
 

»  شؤون دينية وإسلامية

 
 

»  شؤون ثقافية وفنية

 
 

»  سياحة وصناعة تقليدية

 
 

»  تعمير وإسكان

 
 

»  شغل وتشغيل

 
 

»  صحة وبيئة

 
 

»  الأسرة والمرأة

 
 

»  طفولة وشباب

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  قضايا ومحاكمات

 
 

»  أحزاب ونقابات

 
 

»  الخارجون عن القانون

 
 

»  المجتمع المدني والجمعيات

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  قضايا أمنية

 
 

»  تهاني وتعازي

 
 

»  مواعيد ومناسبات

 
 

»  أخبار الغرف المهنية

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  بيانات وبلاغات

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  صحافة وإعلام

 
 

»  كشف المستور

 
 

»  رأي في حدث

 
 

»  الرأي، والرأي الآخر

 
 

»  وجه وحدث

 
 

»  التهـــــاني

 
 

»  فلاحة

 
 

»  اقتصاد و أعمــــال

 
 

»  Bulletin Français

 
 

»  حوادث وقضايا

 
 

»  شؤون جهوية ومحلية

 
 
أخبار سياسية

ميثاق اللاتمركز الاداري ... وتكريس دور مؤسسة الوالي ؟

 
رياضـــــــة

اتحاد الخميسات يمطر شباك الرجاء الملالي ب5 أهداف


رجاء بني ملال يوقف زحف المغرب الفاسي وينتصر عليه بهدفين لهدف واحد

 
شؤون اجتماعية

ولاية أمن بني ملال تقيم حفل التميز على شرف تلامذة رجال ونساء الشرطة المتفوقين في البكالوريا

 
اقتصاد وتكنولوجيا

الكلية المتعددة التخصصات ببني ملال تنظم الملتقى الدولي الأول للباحثين الشباب في علوم الأعصاب والدماغ

 
شؤون دينية وإسلامية

بني ملال : تكريم السيد عبد المومن طالب المدير السابق للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال- خنيفرة وبعض حفظة القرآن

 
شؤون ثقافية وفنية

جمعية انتيفا للتنمية القروية تنظم الدورة الثامنة لمهرجان تنانت من 30 غشت إلى 2 شتنبر 2018

 
سياحة وصناعة تقليدية

والي جهة بني ملال خنيفرة يراهن على قطاع السياحة بعد المراهنة على قطاع الصناعات الغذائية

 
الأسرة والمرأة

المديرية الجهوية للثقافة بني ملال تنظم الدورة الثانية للقاءات الإبداعات النسائية احتفاء بيوم 8 مارس

 
طفولة وشباب

المديرية الجهوية للشباب والرياضة بجهة بني ملال - خنيفرة تحسس شباب الجهة بالثقافة البيئية والتنمية المستدامة

 
تعمير وإسكان

بني ملال : اجتماع اللجنة الاستشارية لاعداد المخطط الجهوي لاعداد التراب

 
أخبار الغرف المهنية

اجتماع الجمعية العامة لغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة بني ملال خنيفرة في دورتها العادية لشهر أكتوبر 2018

 
تربية وتعليم

"التربية على القيم في المؤسسات التعليمية" موضوع ندوة وطنية بأكاديمية بني ملال يومي 28 و 29 دجنبر 2018

 
استطلاع رأي
في نظرك من هو المتسبب في أحداث بني ملال ؟
 
أحزاب ونقابات

عبد العزيز الشرايبي يرد على أحمد شدا ويكشف عن أسرار خطيرة


عبد العزيز الشرايبي - أحمد شدا : المواجهة الساخنة ..!!

 
قضايا ومحاكمات

47 موظفاً أمام قضاة المجلس الجهوي للحسابات لجهة بني ملال-خنيفرة على خلفية تقرير المجلس الأعلى


الدركي قاتل زوجته الحامل رميا بالرصاص بدار ولد زيدوح يسلم نفسه للقيادة الجهوية ببني ملال

 
إعلانات مهمة
 
اقتصاد و أعمــــال

الأسباب الحقيقية لتعثر الاستثمار بجهة بني ملال خنيفرة ..؟


لقاء تواصلي حول الاستثمار بقطب الصناعة الغذائية ببني ملال

 
Bulletin Français

2ème Edition de la compétition entrepreneuriale Entreprendre à l’USMS en un weekend

 
وجه وحدث

مستشارة بجهة بني ملال خنيفرة ترابط بمقر الجهة وتتغيب عن عملها بدون مبرر .. ؟

 
شؤون جهوية ومحلية

المجلس الإقليمي للفقيه بن صالح يصادق بالإجماع على نقاط الدورة الاستثنائية


افتتاح المركز الجهوي لمرضى السرطان بني ملال قريباً


عامل خنيفرة محمد فطاح يتفقد أشغال عدد من المشاريع التنموية

 
حوادث وقضايا

54 جريحاً في حادثة سير بإقليم بني ملال ومصابة واحدة في حالة خطيرة


متطوعان ينقدان مواطنة حاولت الانتحار برمي نفسها في وادي أم الربيع بخنيفرة

 
إعلانات هامة
 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل